مفهوم السوق السياحي

القسم

تعريف السوق السياحي

الاسواق السياحية : تعريفها، عناصرها، تقسيمها، أنواعها


السوق,السياحي

أولا: تعريف السوق بوجه عام

لا يوجد تعريف محدد للسوق، حيث يختلف تعريفه باختلاف تخصص من يقوم بذلك. فالمهتمين بالتسويق يعرفون السوق بوجه عام بطريقة مختلفة عن المهتمين بالاقتصاد، فالمسوقين ينظرون إلى السوق على أنه "مجموعة من العملاء -الحاليين و المرتقبين- و المنظمات التي تهتم بتبادل مجموعة من السلع و الخدمات في إطار مستوى معين من المعرفة"، بينما ينظر الاقتصاديون للسوق على أنه "مكان يلتقي فيه البائعون و المشترون".

و عموما فإن تعريف السوق بناء على ما سبق يركز على العناصر التالية:

  • العملاء باعتبارهم الطرف الأول لعملية التبادل بشرط توافر القدرة على الشراء و الرغبة فيه.
  • المنظمات (البائعين/المنتجين) باعتبارهم الطرف الثاني لعملية التبادل.
  • المنتجات باعتبارها محور عملية التبادل بين الطرفين.
  • المعلومات باعتبارها ضرورية لاتمام عملية التبادل.

ثانيا تعريف السوق السياحي:


من التعريفات السابقة يمكن تعريف السوق السياحي بأنه "نقطة التقاء مجموعة من رغبات و حاجات السائحين -الداخليين و الخارجيين- مقرونة بقدراتهم الشرائية مع المنظمات السياحية للحصول على المنتجات السياحية اللازمة لاشباع تلك الحاجات في اطار مستوى معين من المعلومات".
لذلك فان تعريف السوق السياحي يركز على مايلي:

  • السائحين
  • المنظمات السياحية
  • المنتج السياحي
  • المعلومات المتبادلة بين السائحين و المنظمات على اعتبار أنه لا يمكنهما الالتقاء و إشباع حاجاتهم بدون تلك المعلومات.

ثالثا: عناصر دراسة السوق السياحي


يتكون السوق السياحي من عدة عناصر رئيسية يجب دراستها بشكل جيد للحفاظ على التدفقات النقدية للسائحين، و للحفاظ على مكانة السوق السياحي بين المنافسين، و أهم هذه العناصر كما وردت في التعريف هي:

  1. السائحين
    • دوافعهم: حيث يختلف السائحين في دوافعهم، و مع إختلاف الدوافع تتعدد الأسواق -كما سير لاحقا- و من المعلوم أن تحديد دوافع السائحين ليس بالأمر السهل، لذا يفضل عند دراسة دوافع السائحين الاستعانة بخبراء في علم النفس لصياغة الأسئلة أو تنظيم المقابلات و خلافه.
    • جنسياتهم و أماكن إقامتهم: و ذلك لتحديد ما هي الدول و المناطق التي تشكل الجانب الأكبر من السوق سواء كانوا سائحين خارجيين أو داخليين.
    • متوسط إنفاق السائح: و ذلك لتحديد مدى و حجم القوة الشرائية للطلب على المنتج السياحي بغض النظر عن الحاجات و الرغبات
    • إهتماماتهم: و ذلك لتحديد أشكال المنتج السياحي الذي سيقدم إلى السوق السياحي
    • المشاكل التي واجهتهم: و ذلك لتقديم منتج متميز للحصول على رضاء السائح، و هو ما يؤكد إمكانية إعادة تجربة السائح مرة أخرى لضمان استمرارية السوق، و يقصد بالمشاكل هنا تلك التي واجهت السائح سواء قبل توجهه إلى أو أثناء تواجده في السوق و جتى أثناء مغادرته له.
  2. المنظمات السياحية: و هي العنصر الثاني من عناصر السوق، حيث يجب دراستها من حيث:
    • إمكاناتها المادية و البشرية: فالامكانات المادية و البشرية تساهم بشكل مباشر في حجم التسهيلات المقدمة للسائح.
    • المشاكل التي تواجهها: فالمشاكل التي تواجه المنظمات السياحية تحد بشكل كبير من حجم السوق السياحي.
    • هياكل تكوينها: فهياكل تكوينها تحدد إلى أي مدى تتركز المنظمات السياحية في نشاط معين، و هو ما يساعد في تحديد أوجه القصور في المنتج السياحي في السوق.
    • توزيعها الجغرافي: فالتوزيع الجغرافي يساعد على تحديد حجم السوق و التسهيلات المقدمة للسائحين للوضول إلى هذا السوق.
    • الاطار القانوني المنظم لعملها: للتاكد من عدم مخالفتها للنظم و القواعد الموضوعة بما يؤثر سلبا على السوق السياحي، و كذلك للتأكد من حصولها على التسهيلات الممنوحة لها من قبل الدولة.
  3. المنتجات السياحية: و هي العنصر الثالث من عناصر السوق و تشمل:
    • انواع المنتجات المتاحة في السوق: و ذلك لتحديد أوجه القصور في المعروض من المنتجات السايحية خصوصا إذا تم ربط ذلك بدوافع السائحين.
    • الأسعار
    • خصائص المنتجات السياحية
    • الية تسليم المتج السياحي
  4. المعلومات: و هي العنصر الرابع من عناصر السوق السياحي و تشمل:
    • مصادر الملعومات (للسائحين/المنظمات)
    • دقتها
    • درجة توافرها
    • إمكانية و مدى سهولة الحصول عليها 

أنا محمد الجزار مدون مصري و صاحب موقع نموذج