شرح منحنى إمكانيات الانتاج PPC

القسم

شرح منحنى إمكانيات الانتاج Production Possibilities Curve

كيفية رسم منحنى امكانيات الانتاج مرفوقا بأمثلة مصورة إضافة إلى شرح مبسط وافي و كافي عن الموضوع

حساب تكلفة الفرصة البديلة

شرح,منحنى,إمكانيات,الانتاج


ان محدودية الموارد في المجتمع تضطره إلى إجراء عملية الاختيار و بالتالي تكلفة الفرصة البديلة المترتبة على دلك، أي أننا نضحي بسلع و خدمات معينة مقابل trade-off الحصول على أخرى دات أهمية أكبر للمجتمع. و لشرح عملية الاختيار بين البدائل التي تواجه أي مجتمع وكيف يمكن للمجتمع أن يستغل موارده الاقتصادية المتاحة استغلالا كاملا، أي توظيفها بالكامل، سوف نستخدم منحنى إمكانيات الانتاج Production Possibilities Curve كوسيلة إيضاحية لدلك، و لتبسيط الفكرة نفترض أننا ننظر إلى إقتصاد ما في لحظة معينة و نفترض الفرضيات التالية:
  1. أن عناصر الانتاج (العمل و رأس المال و الأرض و التنظيم) في هدا المجتمع دات كميات محدودة و ثابتة و دات استخدامات متعددة فالعامل الزراعي يمكن أن يعمل في إنتاج الملابس مثلا إلا أن إنتاجيته في إنتاج الملابس أقل منها في الزراعة بسبب تخصصه في الزراعة و كدلك العامل في إنتاج الملابس يمكن أن يعمل في الزراعة إلا أن إنتاجيته في الزراعة أقل منها في إنتاج الملابس بسبب تخصصه في إنتاج الملابس... و هكدا.
  2. أن مستوى التقنية المتوفرة لدى المجتمع ثابتة في هده اللحظة، لأن المعرفة التقنية تتغير و تتطور مع الوقت و نحن نريد هنا أن تكون هده التقنية في مستوى لا يتغير في هده اللحظة.
  3. أن جميع عناصر الانتاج المتاحة للمجتمع موظفة توظيفا كاملا فلا يوجد عمال عاطلون و لا الات أو معدات متوقفة أو أراضي غير مستغلة.
  4. أن المجتمع يقوم بانتاج مجموعتين من السلع هما الانتاج الزراعي و انتاج الملابس، و هدا الافتراض ضروري لتسهيل فهم البدائل أو الخيارات المتاحة أمام هدا المجتمع باستخدام منحنى إمكانيات الانتاج PPC.
وفقا للافتراضات السابقة فان السؤال الدي يواجه هدا المجتمع الافتراضي: ما أفضل كمية من هاتين السلعتين يمكن لهدا المجتمع إنتاجها باستخدام موارده الانتاجية و التقنية المتوفرة لديه.
و لتبسيط الفكرة أكثر نفترض جدولا رقميا يتمثل في الجدول التالي نبين فيه جميع الاختيارات بين البدائل الانتاجية المتاحة للمجتمع بين الانتاج الزراعي إنتاج الملابس.

جدول إمكانيات الانتاج المتاحة للمجتمع الافتراضي


كما هو واضح من الجدول اعلاه فانه عند الخيار a نرى ان المجتمع وجه كل ما يملكه من عناصر إنتاجية لانتاج خمسون ألف قطعة من الملابس و هو الحد الأقصى الدي يستطيع إنتاجه من هده السلعة في ظل ما يتوفر لديه من عناصر الانتاج، أما الانتاج الزراعي عند هدا الخيار فهو صفر لان جميع العناصر الانتاجية لهدا المجتمع موجهة لانتاج الملابس بما في دلك العناصر الانتاجية المتخصصة في الانتاج الزراعي . و على العكس من دلك تماما فعند الخيار e قرر المجتمع توجيه جميع عناصره الانتاجية المتاحة نحو الانتاج الزراعي تاركا إنتاج الملابس بالكامل حيث يستطيع عند هدا الخيار انتاج اربعة أطنان من المنتجات الزراعية و هو الحد الأقصى الدي يستطيع انتاجه من هده السلعة في ظل ما يتوفر لديه من عناصر إنتاجية و لكن بدون إنتاج أي قطعة ملابس لان جميع العناصر الانتاجية لهدا المجتمع في هده الحالة موجهة نحو الانتاج الزراعي بما في دلك العناصر الانتاجية المتخصصة في انتاج الملابس.

أما ما عدا هدان الاختياران فنجد أن المجتمع ينتج مزيجا من كلا السلعتين حسب الخيارات المتاحة له b أو c او d، فعند الخيار b يمكن إنتاج طن واحد من المنتجات الزراعية و خمس و أربعون ألف قطعة ملابس، و عند الخيار c يمكن إنتاج طنين من المنتجات الزراعية و خمس و ثلاثون ألف قطعة ملابس، و عند الخيار d يمكن إنتاج ثلاثة أطنان من المنتجات الزراعية و عشرون ألف قطعة ملابس.

ويمكن توضيح دلك بيانيا من خلال ترجمة الجدول أعلاه إلى رسم بياني يبين امكانيات الانتاج المختلفة و المتاحة لهدا المجتمع الافتراضي كما هو مبين على على الرسم البياني أدناه.



لقد مثلنا الانتاج الزراعي على المحور الافقي (الاحداث السيني) و مثلنا لانتاج الملابس على المحور الرأسي (الاحداث الصادي) ثم نقلنا المعلومات الموجودة في جدول إمكانيات الانتاج السابق إلى الشكل التالي و تم تمثيل كل خيار (توليفة مختلفة العدد من كل سلعة) بنقطة على الرسم البياني، فالنقطة c مثلا، تعني إنتاج طنين من الانتاج الزراعي و خمس و ثلاثون ألف قطعة ملابس كما مر بنا و هكدا تم تحديد بقية النقاط على الرسم البياني، و تم بعد دلك توصيل النقاط ببعض لنحصل بالتالي أن العلاقة على منحنى إمكانيات الانتاج PPC. هدا المنحنى يتجه من أعلى إلى أسفل و من اليسار إلى اليمين و دو ميل سالب أي أن العلاقة عكسية بين الانتاج الزراعي و إنتاج الملابس.

أن هده العلاقة العكسية بين إنتاج السلعتين يعكس مبدأ تكلفة الفرصة البديلة الدي دكرناه سابقا، بمعنى أن زيادة الانتاج من السلع الزراعية سيكون على حساب تخفيض الانتاج من الملابس لأن ثمن ما يتنازل عنه أو يضحي به المجتمع هو تكلفة الفرصة البديلة.

منحنى إمكانيات الانتاج PPC
منحنى,إمكانيات,الانتاج


بالنظر إلى الرسم أعلاه نجد أن المجتمع يستطيع أن يتنقل بين الخيارات المختلفة المتاحة له على النقاط a، b، c، d، e فعند الانتقال من الخيار a إلى الخيار b فان المجتمع سوف يضحي بخمسة الاف قطعة من الملابس، تكلفة الفرصة البديلة، من أجل الحصول على طن واحد من الانتاج الزراعي، في حين أنه عند الانتقال من الخيار b إلى الخيار c فان المجتمع سوف يضحي بعشرة الاف قطعة من الملابس، تكلفة الفرصة البديلة، من أجل الحصول على طن اخر إضافي من الانتاج الزراعي.

و كما يبين العمودا لاخير من الجدول فإن إنتاج الطن الأول من السلع الزراعية كان ثمنه التضحية بـ 15 ألف قطعة من الملابس و الطن الرابع كان ثمنه التضحية بـ 20 ألف قطعة من الملابس. هدا التزايد بمعدل التضحية بإنتاج الملابس مقابل الحصول على نفس الكمية من الانتاج الزراعي يرجع سببه إلى أن عناصر الانتاج المتخصصة دات الكفاءة العالية في الانتاج الزراعي هي التي يتم تحويلها في البداية من إنتاج الملابس و بالتالي لا يضحي إلا بالقليل من العناصر التي تنتج الملابس. و مع استمرار في زيادة الانتاج الزراعي يبدأ تحويل عناصر الانتاج دوي الكفاءة المتوسطة و بالتالي لابد من التضحية بعدد أكبر من السابق... و هكدا إلى أن نصل إلى إنتاج الطن الرابع من السلع الزراعية و هنا لابد من تحويل جميع عناصر الانتاج إلى القطاع الزراعي لدلك لابد من التضحية بجميع إنتاج الملابس.

ماهو سبب تحدب منحنى امكانيات الانتاج

إن إنتقال عناصر الانتاج المتخصصة في إنتاج سلعة معينة إلى إنتاج سلعة أخرى يؤدي إلى انخفاض إنتاجيتها و بالتالي زيادة التكاليف لان كفاءتها الانتاجية في انتاج مختلف السلع ليست متساوية بسبب اختلاف المهارات المطلوبة في إنتاج كل سلعة، و هدا الدي يجعل المنحنى يتخد شكلا محدبا. هده الزيادة في التكاليف يطلق عليها في علم الاقتصاد بمبدأ تزايد التكاليف Increasing Costs.

و أخيرا في الرسم السابق نجد أن النقطة g تقع داخل، يسار، منحنى إمكانيات الانتاج و هدا يعني أن المجتمع عند هده النقطة لديه موارد معطلة و هدا يتنافى مع مبدأ التوظف الكامل الدي دكرنا سابقا، أيضا النقطة m تقع خارج، يمين، منحنى إمكانيات الانتاج و هدا يعني أن المجتمع لا يستطيع الوصول إلى هده النقطة لأن دلك يفوق إمكانيات المجتمع الانتاجية.

أنا محمد الجزار مدون مصري و صاحب موقع نموذج